المشاركات

بالفيديو.. تمساح يجرّ امرأة إلى قفصه ويلتهمها «على قيد الحياة»

صورة
حادث مأساوي، بطله «تمساح» ضخم في أحد مختبرات الأحياء البريّة في أندونيسيا، وضحيته خبيرة أحياء تعمل في المختبر نفسه، وذلك بعد أن قام التمساح بسحبها والتهامها وهي لا تزال على قيد الحياة، حيث وقعت هذه الحادثة يوم الجمعة الماضي 11 كانون الثاني / يناير 2019، في مدينة «توموهون» بمقاطعة «سولاوسي» الشمالية الأندونيسية. وذكر موقع «روسيا اليوم»، نقلاً عن صحيفة الـ«ديلي ميل» البريطانية، أن خبيرة الأحياء الأندونيسية التي تدعى «ديزي توا»، كانت قبل وقوع هذه الحادثة، تقوم بإطعام التمساح الذي يطلقون عليه اسم «ميري»، وذلك من خلال إلقاء قطع من اللحم في القفص الذي كان يعيش فيه على ضفة إحدى البرك في المختبر. وتتابع الصحيفة البريطانية، أنه وخلال عملها، اقتربت «توا» بشكل كثير للغاية من الحاجز الفاصل بينها وبين التمساح، وفي تلك اللحظة اقتنص هذا المفترس الضخم البالغ طوله نحو 5 أمتار وبارتفاع متر ونصف المتر هذه الفرصة، وقفز التمساح «ميري» نحو خبيرة الأحياء وجرّها على الفور إلى قفصه، وفقاً للتقرير الصادر عن الشرطة المحلية في المقاطعة.
وفي اللحظة التي وصل فيها زملاء الضحية «توا» إلى المختبر، كانوا قد وجدوا التمساح…

بسبب حماته النكدية.. ترك لزوجته حقيبة من النقود وهرب من منزله

صورة
اعترف سلفاتوري مانينو البالغ من العمر 52 عاماً، الذي اختفى في إيطاليا تاركاً لزوجته حقيبة من النقود، أنه لا يعاني من فقدان الذاكرة ولم يذهب إلى امرأة أخرى.
وذكرت صحيفة ديلي ميل، أن مانينو الذي ترك النقود ورسالة مشفرة لابنه يعتذر فيها منه، أقر بأنه هرب من إيطاليا بسبب تذمر حماته المستمر، فهو لم ولا يعاني من أي فقدان للذاكرة، بل أراد العيش بسلام وحسب، بعيداً عن حماته النكدية.
وكان مانينو قد قال للشرطة الاسكتلندية آنذاك إنه فقد الذاكرة ولم يستطع التعرف على عائلته. في ذلك الوقت، وفي محاولة لشرح سلوك الرجل، اشتبهت الشرطة الاسكتلندية بأن مانينو مختبئا من المافيا الصينية.
واعترف مانينو بقوله: “لقد فعلت ذلك للتخلص من ملاحقة حماتي.. أنا لم أفقد ذاكرتي أبداً.. كنت أريد أن أثبت لعائلتي أنني مهم بالنسبة لها.. وأرغب في استعادة مكاني في البيت بصفتي زوجاً وأباً، لأنني شعرت بأن حماتي سلبتني ذلك”.
وألقى معارف وجيران مانينو، في إيطاليا، اللوم عليه ودانوه ولم يتفهموا قراره في اتخاذ مثل هذه الخطوة اليائسة، ولم يقتصر الأمر برأيهم على جعل أفراد أسرته يعانون ألم فقدانه، بل إنه أرهق الشرطة في البحث عنه معنوياً و…

شاهدي طريقة إزالة تجاعيد الوجه بإستخدام تمرة

صورة
تتعرض البشرةللتعب والجفاف وظهور التجاعيدالمبكرة والإصابة بالبثور والندبات، لذبك فهس تحتاج من وقت لآخر الى ماسكات تعيد إليها نضارتها وإشراقته. لا يخلو بيت خليجي من التمر، كون زراعته تنتشر بكثرة في مناطق الخليج العربي، وكونه مفيداً جداً للصحة بشكل عام. الا أن التمر يحمل الكثير من الفوائد للبشرة لغناه بالمواد المغذية والفيتامينات، ويحافظ على رونقها وجمالها.
تعرفي على مكونات ماسك التمر


مكونات الماسك
ثمرة واحدة من التمر.
صفار بيضة واحدة.
عصير حبة من الليمون الحامض.
قليل من ماء الورد.
يمنع التمر جفاف البشرة
طريقة التحضير والتطبيق
قومي بهرس التمر بشكل جيد. من ثم، أضيفي إليه كلاً من البيض وعصير الليمون الحامض وماء الورد. بعدها، حركي المكونات جيداً وطبّقيها على بشرةوجهك، مع ضرورة الابتعاد عن العينين. وبعد مرور ساعة كاملة على وضع الماسك، شطّفي وجهك جيداً بالماء البارد للتخلص من أي شوئب أو رواسب
. التمر يؤخر من ظهور التجاعيد
فوائد التمر

شاهد: 2 من الرجال يقطعان جسد 30 إمرأة بعد تعذيبهن السبب :

صورة
أوقفت السلطات المكسيكية سفاحين زوجين
 متهمين بتعذيب وقتل مايزيد على 30 إمراة بعد
 تعذيبهن. وكانت الجرائم التي ارتكبها الزوجين 
تسببت في غضب عارم، وأدت إلى احتجاجات في شوارع إيكاتيبيك وهي ضاحية فقيرة في المكسيك. وبحسب صحف محلية ووكالات أنباء اعترف الزوج في جلسة استماع بعد اعتقاله وزوجته بأنه قتل 30 امرأة  على ( مايذكر) وقد أثارت هذه الصيغة من الإجابة صدمة كبيرة فهي تفتح المجال إلى أن يرتفع عدد الضحايا إلى مايزي عن هذا الرقم بكثير.
وعثر المحققون على أشلاء بشرية في شقة الزوجين وفي مكان آخر قريب، وعمل الزوجان على الاحتفاظ بهذه الأشلاء في دلاء مليئة بالإسمنت ثم وضعها في ثلاجة، وكانا يقومان بنقل الأشلاء البشرية في عربة أطفال، في محاولة لإخفاء الجرائم التي اتهموا بها.

وقال ممثلو الادعاء، إن الزوجين باعا أشلاء بشرية، لكن ليس من الواضح لمن. و قال الجيران إنهم اعتادوا على رؤية الزوجين يدفعان عربة أطفال، حيث عثرت فيها الشرطة على أجزاء بشرية.

وأوقفت الشرطة المتهمين، بعد الاشتباه في وقوفهما وراء اختفاء امرأة تبلغ من العمر 28 عاماً، وطفلتها البالغة من العمر شهرين . وقال ممثلو الادعاء إن الزوج اعترف أيضا ب…

شاهد: إمرأة تسجن في الإمارات بسبب النظر إلى هاتف زوجها

صورة
إمرأة تسجن في الإمارات بسبب النظر إلى هاتف زوجها
سُجنت زوجة في منطقة في رأس الخيمة، أقصى شمال #الإمارات_العربية_المتحدة لمدة ثلاثة أشهر بسبب النظر إلى هاتف زوجها والضحك على محتوياته مع أشقائها، بحسب موقع "الميرور" البريطاني. وقالت التقارير ان المرأة التي لم يُكشف عن اسمها حبست للبحث في هاتف زوجها بينما كان نائماً، واستغلّت الفرصة لنقل الصور والرسائل الى هاتفها الخاص.
ثم عرضت كلّ ما نقلته من هاتفه على أشقائها، مما أثار غضب زوجها. وادعت المرأة أنها حصلت على إذن بالتفتيش في هاتف زوجها منذ أن ضبطته يراسل نساء أخريات. ولكن استدعى زوجها الشرطة عندما أدرك أنها "استغلته". يعاقب على جريمة إساءة استخدام المعلومات الرقمية وغزو الخصوصية في دولة الإمارات العربية المتحدة بالسجن لمدّة 6 أشهر أو غرامة تصل إلى 100.000 جنيه إسترليني.

زوج مصري رفض ذهاب زوجته لزيارة أهلها في العيد .. شاهد طريقة انتقامها منه !!!

صورة
هكذا كان مصير اطفالها!توفي طفل مصري (4 سنوات)، فيما نجا شقيقه (4 أشهر)، بعدما أقدمت الأمّ على إلقائهما بالبحر اليوسفي في المنيا، السبت.

وتبين أن مرتكبة الواقعة هي أم الطفلين وتدعى “شيماء”  24 سنة، وقامت بإلقائهما للانتقام من زوجها الذي رفض قيامها بزيارة أهلها.  وأفادت التحريات أن هناك خلافات عائلية بين الزوجين، وأنّ الزوجة دائمة الشكوى من معاملته السيئة، خاصة بعد أن رفض أن تذهب لزيارة أسرتها خلال أيام العيد.

وانقذ الطفل الأول “الرضيع” قبل غرقه، فيما انتشلت قوات الإنقاذ النهري شقيقه جثة هامدة. وجاءت هذه الجريمة بعد كارثة طفلي الدقهلية، المتهم فيها أب بإلقاء طفليه في نيل دمياط؛ بسبب ضياع تركته التي ورثها عن والده والمقدرة بحوالي 1.5 مليون جنيه على علاقاته النسائية المتعددة، وتعاطيه مخدر الأستروكس بشكل مستمر خلال الفترة الأخيرة، وهو ما أثر على اتزانه العقلي وتفكيره، ودفعه لهذه الجريمة دون أن يعلم.

في عيد الأضحى- مصري يطعن زوجته بالسكين لسبب صادم!

صورة
القاهرة : أنهى مواطن مصري في الثلاثينيات من العمر حياة زوجته بسبب نسيانها وضع السكر في كوب الشاي، وذلك بمحافظة القليوبية القريبة من القاهرة.

وألقت الشرطة القبض على الزوج المتهم وتبين أنه قتل زوجته بطعنة نافذة في الرقبة بسكين المطبخ، وذلك بسبب نسيانها وضع السكر بالكمية المطلوبة في كوب الشاي الذي طلبه. وجرى نقل جثة القتيلة للمستشفى وتولت النيابة التحقيق في الجريمة.


بدأت الواقعة بتلقي الشرطة إخطارا بوصول إشارة من مستشفى قليوب العام، باستقبال جثة ربة منزل في العقد الثالث من العمر.

وكشفت التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة زوج المتوفية ( 35 سنة)، وهو موظف، وأن سبب ذلك هو قيام المجنى عليها بإعداد كوب شاي لزوجها بناء على طلبه، وعندما اكتشف الزوج أن كمية السكر بالشاي قليلة، قام بسبها فنشبت بينهما مشاجرة، قام على إثرها الزوج بطعنها بسكين في رقبتها طعنة أودت بحياتها.